الأحد، 19 يونيو، 2011

أنا ومن لا أحب

عينين ملونتين
شعر كوهج الشمس
صوت متجمد أجوف عالى كصوت الجرس
وجه منتفخ أحمر مغرور شديد البأس
ضحكات تخرج مكتومة كصوت صهيل الفرس
أشياء خمسة ترهقنى آه من هذى الخمس



قالوا حذار من الكره ومن مرار الكأس
فالكره قد يمسى يوما غراما يملأ النفس
فهذا الخيال الضعيف البغيض قد يوما يمسى
طيفا جميلا حبيبا حبيب يملأ الرأس
ويوما نراك بجانب من تكرهين
فى ليلة العرس



سمعت كلاما كثيرا وزاد من حولى الهمس
وخفت من الحب الذى يخالونه لين الغرس
أيمكن أن يتغير الغد كثيرا عن الأمس
أيمكن أن نصبح على الكره ثم على الحب نمسى
أيمكن أن تغرب ظلمات الكره وتشرق للحب شمس




مالى أفكر فيه بلا وعى منى ودون ان أشاء
 ما كان يوما فارس الأحلام
ولا حلم الدفء فى ليالى الشتاء
إنسان مغرور أبله يملأه التكبر والغباء
يتباهى بجمال أحمق كما تتباهى بالجمال النساء
 ينظر من أعلى بتكبر لجميع الأشياء
كطاووس يختال بريشه ويرفع رأسه للسماء
والقلب بلا إحساس والعقل كأرض جرداء
مالى أفكر فيه وأصفه من كافة الأنحاء
مالى أكتب عنه ولو أبيات فى الهجاء
أبقلبى كره فعلا أم ماذا يحدث فى الخفاء
هل يفتح له بالقلب يوما صفحة بيضاء
هل أحيا يوما معه حياة الحب الغناء
أأكون انا من أرى فيه التكبر والغباء
وأكتشف فيه شخصا ودودا جديرا بقلبى
بحبى
والوفاء


مللت من التفكير فيه وصار لقلبى داء ليس منه شفاء
وأجزع لو مر بقلبى ويملأنى الحياء
وأنظر لنفسى بخوف شديد ووجل وحيرة واستياء
ياليت قلبى بين بيدى أشكله كيف أشاء
ما كانت أرقتنى الحيرة ولا كنت سهرت ليالى الشتاء
ولا احترت افى القلب بغض أم بشائر حب سيملأ الأجواء

أم أنك يا قلبى المتحرق للحب والعشق وليالى الصفاء
لازلت تبحث عن حبيب وتجوب الأرجاء
كم تطلعت إلى النجوم أطلب العون من السماء
فمتى أعرف ما يريد القلب وأنعم بالضياء

هناك 9 تعليقات:

  1. هي من ناحية الجمال جميلة.. لكن لي رأي وهو أن البداية كانت أروع إلى غاية "وتشرق للحب شمس" أما البقية كلها كانت مباشِرة تفتقد العمق لم تتوغلي فيها كثيرا، وبدت سطحية كأنك تخاطبين فقط.
    أنا أثق أنك قد تعمقين الحرف أكثر وتبدعين أكثر كب أشكال المجاز والإستعارات والخيال كذلك.. ولك القدرة فهي بادية في ما تكتبين.
    هذا رأيي ولكِ التقدير والإحترام.


    رشيد

    ردحذف
  2. أوافقك الرأى فعلا أستاذ رشيد , ولكن فى بعض الأوقات تتدافع الأحاسيس والأفكار ويصعب ترجمتها للكلمات, وبعدين خلى بالك أنا كتبت القصيدة دى وعمرى يا دوب 17 سنة وكام شهر .

    ردحذف
  3. تسلمى يا دكتورة
    أخيرا استجابت لك التعليقات ورضت عنى

    ردحذف
  4. الحمد لله
    يارب دايما

    ردحذف
  5. ايه الجمال ده يا لميس
    شكلك ناوية تأكلي الجو من جميع المدونيين
    تحياتي لك اختى
    ودمتي في حفظ الرحمن

    ردحذف
  6. انت عايز توقع بينى وبين اجروب كله ولا ايه؟؟؟؟؟
    ده انا يادوب لسة ببدء, هروح فين جنبكم بس
    ربنا يخليك على تعليقك الجميل ةتشجيعك الدائم لى؟

    ردحذف