الخميس، 27 ديسمبر، 2012

قطع صغيرة فى أحجية الحياة



كيف لكوب من القهوة ان يغير حياة شخص لم يشربه ؟
كيف لمكالمة تليفونية ان تغير حياة شخص لم يتلقاها ؟
كيف لقصة حب حزينة أن تحول حياة شخص لم يكن طرفا فيها الى جحيم ؟
كيف لشخص لم يستيقظ فى موعده ان يكون السبب فى حادث أليم لشخص لم يره أبدا ؟
كيف لشاحنة ان تكون السبب فى حادث لم تتواجد أثناءه ؟
بل كيف يمكن لمعطف لم يكن أبدا لك ورباط حزاء مقطوع لم تلبسه أبدا ان يؤديا الى وفاتك ؟
كيف لهذه الأشياء مجتمعة ان تحدث فى حياة أشخاص لم تعرفهم يوما فى وقت لم تكن موجودا فيه ولكنها تؤدى فى النهاية الى مصرعك ؟

انها قصة بسيطة
امرأة كانت على وشك الخروج من منزلها للتبضع وبعدما اغلقت باب المنزل ورائها تذكرت انها نسيت معطفها فعادت لتحضره ، ولكن هاتف منزلها رن فاختارت أن تتأخر بضع دقائق أخرى لترد على الهاتف ، وعندما انتهت ونزلت اخيرا الى الشارع لم تستطع اللحاق بسيارة أجرة كانت تمر من امام المنزل ، فانتظرت قليلا ريثما انتهى سائق سيارة اخرى من تناول فنجان قهوة استطاع الحصول عليه بعدما أعطاه زبون ركب معه فى الصباح الباكر اكرامية جيدة .
ركبت المرأة فى سيارة الأجرة التى ما ان بدات بالتحرك حتى اضطرت للتوقف حتى يعبر الشارع رجل مسرع تأخر على عمله لأنه نسى ان يضبط المنبه . بعدها اضطرت السيارة للتوقف مرة اخرى لأن شاحنة كانت تسد الطريق .
عندما وصلت المرأة اخيرا الى وجهتها انتظرها سائق السيارة فى الخارج حتى تحضر علبة كانت اوصت عليها من المتجر ، لكنها لم تجد علبتها جاهزة لأن عاملة المتجر التى تركها حبيبها بالأمس كانت حزينة جدا ولم تبدأ بالعمل بعد . انتظرت المرأة بضع دقائق أخرى حتى انتهت العاملة من تغليف علبتها واخذتها وركبت السيارة واتجهت الى المنزل ثانية .
فى هذه الأثناء كانت بطلة قصتنا التى لم نذكرها حتى الآن قد انهت تدريبها فى فرقة الباليه التى تعمل بها وارتدت ملابسها واصبحت جاهزة للخروج ، ولكن فى آخر لحظة انقطع رباط حذاء زميلتها فاضطرت لانتظارها بضع ثوانى اخرى حتى تصلحه .
واخيرا عندما تمكنت البطلة وصديقتها من الخروج من المسرح كانت سيارة الأجرة التى تستقلها المرأة التى ذهبت للتبضع تمر بجوارها وللحظة فقد السائق تركيزه وصدم البطلة .


بالطبع لو لم تنسى المرأة معطفها ، أو لم ترد على التليفون ، او لم يتناول السائق قهوته الصباحية ، او لم ينسى الرجل ان يضبط المنبه ولم يتأخر فى نومه ، او لو كان حبيب فتاة المتجر لم يتركها فتأخرت فى تغليف علبة المرأة ، أو ، أو ،أو ، لما كان حدث ما حدث .
حدث واحد غير مهم لا يأخذ غير ثوانى لو لم يحدث لتغيرت حياة البطلة الى النقيض .

لكنها الحياة ، مجرد أحداث صغيرة تتجمع لتكون صورة أشمل مثل الأحجية اذا فقدنا اى جزء منها مهما كان صغيرا ، او بدا لنا غير ذى أهمية فلن تكتمل الصورة أبدا بشكل صحيح .
.


مشهد من فيلم ( القضية الغريبة لبنجامين باتون )



Top of Form
Bottom of Form

الجمعة، 29 يونيو، 2012

عالم افتراضى


لكل منا عالم افتراضى يعيش بداخله , يسيره على هواه ويحقق فيه من الانجازات ما يعجز عن تحقيقه على أرض الواقع. ربما كان هذا العالم كتابا نقرأه ونتوحد مع أبطاله نبكى لبكائهم ونفرح لفرحهم ويملؤنا الفخر لإنجازاتهم , ويكسرنا حزنهم وفشلهم.
وربما كان عالمنا الافتراضى لعبة نكون فيها من الأبطال الخارقين , نحقق الأحلام ونفعل العجائب ونحارب الأشرار ونملأ الأرض عدلا وسلاما, أو لعبة أخرى نبنى فيها مدنا ونزينها ونزرع الحقول ونربى الحيوانات ونكون من رجال المال والأعمال ونحقق الثروة التى نحلم بها. نبنى بيوتا جميلة ذات حدائق غناء تتناثر فيها الزهور والأشجار وتسكنها أجمل الطيور , بيوتا بعيدة عن الزحام وضيق المكان لا تعترف بثمن قطعة الأرض ولا أسعار التشطيبات.
قد يكون عالمنا الإفتراضى هو شخصية خيالية ننتحلها على مواقع التواصل الاجتماعى , ليس من أجل الخداع او التزييف , ولكن لمجرد أن هذا ما نتمنى أن نكونه , أو ربما ما نعتقد أننا لو كناه لأصبحنا محبوبون أكثر  - طبعا مع اعتراضى الشديد على هذا العالم الافتراضى-.
بعضنا عالمه الافتراضى هو الأحلام وعادة ما تكون أحلام اليقظة التى يستغرق فيها وتستغرقه, يتصور نفسه كيف يشاء , يتصور غده وما بعد الغد , ويخطط لأشياء جميلة وعظيمة.
أما من يمتلك موهبة الكتابة فهو يحول عالمه الافتراضى إلى قصص وروايات , تتكلم أبطالها بكل ما يعجز عن البوح به , وتقوم بكل ما يحلم به ولا يجرؤ على تنفيذه , او ما يريده وتقف ملايين العقبات فى طريق تحقيقه.


بالطبع تختلف قيمة هذه العوالم الافتراضية كما تختلف مميزاتها وسلبياتها, وتعتبر القراءة والكتابة هما أفضل العوالم الافتراضية التى يمكن ان يحيا فيها الانسان بدون التاثير السلبى على حياته , بل ربما يكون لها أفضل التأثير على مسار الحياة والتقدم بها .
كل منا يحتاج إلى عالم افتراضى خيالى جميل نلجأ إليه بين الحين والآخر, قد يكون عالمنا الافتراضى هذا أو ذاك او تلك ولكن المحصلة أننا جميعا لنا عالم افتراضى نحبه ونتمناه ونقضى فيه الساعات والأيام ونشتاق إليه إذا ابتعدنا عنه, عالم يشعرنا بقيمتنا المفقودة , ونجد فيه كل ما نحتاجه من حب واهتمام وتميز وقوة وعبقرية , ولكننا يجب ان نحذر من أن يستهلكنا هذا العالم ويمنعنا من الحياة فى الواقع وتطويره وتحويله إلى عالمنا الذى نريد.

الأربعاء، 23 مايو، 2012

غضبى

أغضب منك
يحملنى حزنى لمساء أسود
تتحول أجمل أيام ربيعى لشتاء
أبكى حتى يقتلنى بكائى
تهجر نجمات الصبر سمائى
ويموت شعاع ضيائى
وتتوه ملامح روحى لحظة يغمرنى شقائى
أبحث عن حل
عن شيئ ينقذنى
عن لمحة حب تمحوا كل الحزن
لكنى ابدا لا اتمنى
ان ارحل أو يوما تتركنى



أغضب منك
فأراه هناك
فى حلمى يرقبنى
يعشقنى
يتمنى قربى
يذبح آهاتى
ويلملم أشلاء دموعى ويكفكف حزنى
كملاك يحرسنى
وبنور ضياء الوجه يبدد ظلماتى
يغمرنى
بجمال لم أعهده
وصفاء لم أعرفه
وبصوت يوما لم أسمعه
يحدثنى
يأسرنى
يؤنسنى
ينسينى همى وبكل الحب يهدهدنى
لكن مهلا
هذا أنت
بجمال ساحر
وبصوت آسر
وبحب غامر
جئت تداوينى من جرحك
حتى فى الغضب وفى حلمى
لا أعشق غيرك

الأحد، 6 مايو، 2012

متى يأتى الصباح

متى ينتهى الليل 
متى يأتى الصباح 
سؤال فى القلب يعلوا فيدمى الجراح 
طال الليل واختنق الأمل فى الأفراح 
والقمر غاب ولا أرى فى الأفق نجم لاح 
متى ينتهى كأس الألم وأشرب للهنا أقداح 
متى يأتى النهار بالشمس والبلبل الصداح 
ياليل رفقا بى
فأنا قلب عاشق قد مل الجراح 
وانا رغم صغر السن 
مللت البكا والنواح 
على حبيب هجر 
وضاع صوتى فى الصياح 
ياليل رفقا بى 
مالك جئت ولا تبغى الرواح 

من قال يا قلب ان الخلاص 
يأتى مع ضوء النهار 
من قال ان الليل 
سبب الجرح فيك سبب النار
من قال أن النهار 
سيأتى بفرحة الأطيار
أو أن الليل سيذهب بالدمع
بالسهد
بالأفكار
ياقلب ليلك ليس فى ذهاب الشمس بالأنوار
ولا النهار سياتى إذا ما غابت الأقمار
يا قلب ليلك يوم 
تعانى فيه لوعة الانتظار 
يوم لا ترى وجه الحبيب به 
يوم تعانى فيه الانكسار
وصباحك يوم يضيق الحبيب بالأسفار 
يوم ياتيك الحبيب 
سيرحل الليل ويأتى النهار 

الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

عذرا لم أكن هناك!!!!!!!!!!! جدارية أدون وطنى



عذرا أمى فلم أكن هناك , فقد أخذتنى الغربة بعيدا عنك, وحاولت تشويه ملامحى وطمس هويتى ومسح ذاكرتى .
عذرا امى فلم تسل من دمائى قطرة واحدة تروى ظمأك للحرية , ولم تتساقط قطرات عرقى ما بين كر وفر , أو تتقطع أنفاسى من دخان آثم , لكن هل تشفع لى دموعا سالت حزنا عليك , أو ربما حزنا علي أنا, هل تشفع لى ساعات الليل أسهرها وانا اتتبع اخبارك أو أدعوا لك.
ربما لم تحتاجينى فلك غيرى الملايين , ولكن كم كانت حاجتى لأكون معك هناك

الأحد، 4 ديسمبر، 2011

انا عايزة أبيع المصرية دى وأشترى كويتية



الغربة شيء مؤلم جدا لا يشعر به غير المغترب . مهما كانت حياتك فى الغربة مريحة او مترفة وحتى لو كانت عائلتك الصغيرة مقيمة معك فهناك احساس بالوحدة والضياع وربما باليتم يطفوا على السطح بين الحين والآخر.
من أكثر المواقف التي قتلني فيها احساس الغربة عندما عاد ابنى يوما من مدرسته وقال (ماما انا عايز أبيع المصرية دي واشترى كويتية , أنا كويتي , أنا مش مصري) وبعد ذهول وغصة فهمت منه أن أصدقائه الكويتيين الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم الستة  اعوام يمنعونه من اللعب معهم لأنه مصري, وكلما تحدثوا معه قالوا له أنت مصري وكأنها سبة أو عار .
كلما أتذكر هذا الموقف يملأني الكره والغضب على كل من اغتال وطني وشردني فى بلاد الله لخلق الله حتى أستطيع فقط ان يكون لي أسرة وأطفال, أكرههم وأحملهم مسئولية جيل كامل من المصريين لن يعرفوا عن مصر غير اسمها , وإجازة قصيرة يقضونها كل عام ,وحكايات يحكيها الآباء او ربما لا يحكونها.

السبت، 2 يوليو، 2011

انتحار

ترى بماذا كانت تشعر كليوباترا وهى تحتضن هذه الأفعى التى خلصتها من قيود الحياة؟
أو بماذا يشعر أى شخص وهو مقدم عل الانتحار؟
كيف ينظر إلة أداة انتحاره؟
كيف يراها؟ كيف يشعر تجاهها؟
أيخافها؟ أم يشعر بالامتنان لها؟
كيف ينظر إلى نفسه فى المرآة؟ أيتأمل دقائق تفاصيل وجهه؟أم يهرب منها؟
ألا يفكر ولو للحظة أن كل هذا لن يكون له وجود بعد الآن؟ وأن هذا الوجه النابض بالحياة وهاتان العينين اللامعتين المليئتين بأحاسيس كثيرة - ولو كانت أحاسيس خوف أو حزن أو غضب أو تمرد - سيكون مصير كل هذا إلى التراب.
كلنا يعرف أن مصيره فى يوم إلى زوال ولكن عندما تحدد أنت هذا اليوم فذاك شىء مختلف.
ألا تاخذك الشفقة بنفسك عندما تحاول ان تضع حدا لهذه الحياة مهما كانت مليئة بالمتاعب والهموم؟
 ولكن هل لو أخذتك الشفقة ألا يضع هذا حدا لمحاولة الانتحار ذاتها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟